الخميس، 22 أكتوبر، 2009

دعــــــــــــــــــــــــــونى انتقـــــــــــــــــــــــــــــم

اصدقائى وصديقاتى المدونين والمدونات ..اشهدوا عليه هو اللى جابه لنفسه
واحكموا انتم بقى

قال ايه.... انا عمالة احضر واخرج واشترى تورتة وحلويات وهدية عيد ميلاد الباشا
اللى هو كان
فى نفس يوم نزول ....البوست المشئوم
وانا نايمة على ودا
نى... ودايخة من هنا لهناك
فرجة على ده...
وعلى الهدية دى
وهو قاعد يكتب ويتمه
زا ويتريق عليا
اوم ايه ارجع البيت وانا داي
خة وشايلة على قلبى ومحملة الهدية والتورتة
الاقى الباشا قاعد يضحك وف
طسان على نفسه
الهى يفطس
ويقولى
.... تعالى اقرى البوست الجديد اللى كتبته
قلت بس اكيد كاتب عنى
قصيدة ....او حتى زغلولة
وقريت وانا منشكحة عل
ى الاخر وياريتنى ما قريت
اوم ايه
الاقى الرا
جل شاتم فيا
وكاتب بوست مهبب
ومسميه "back" وحياتك لخليه "black"
وقال بيشيد
فيه بمواصفاتى الجليلة
ساعتها بصتله بصة غدر .
..ووشى قلب زى امنا الغولة
وحسيت ساعتها ان ساعة الزمن وقفت
عند اللحظة التاريخية دى
ووقتها كنت هالبسه التورته بدل ما ااكلهاله
وافتكرت كلمة الفنانة الرهيبة هند رستخ" كده برضوا يا سونة يا خاين" بذمتكم ده يصح
طيب والنعمة وماليك
م عليا حلفان
انا فى اليوم ده خرجت ولفي
ت لما كعوب رجلى دابت واتشققت
وقبلها كنت قاعدة احوش القرش ع
لى القرش والسحتوت على المليم
وحرمت نفسى من اللقمة والهدمة النضي
فة لحد ما جمعت اتناشر جنية ونص بحالهم
الله اكبر من عينك
م مش ناقصة قر
وبعدها قلت بس هو ده المبلغ اللى يل
يق بهدية حبيبى وضلمة عينى
اللى عمانى من
يوم ما اتجوزته
وقررت انى لازم انزل اشتريله هدية
وهو سونة.... شوية فى البلد دى
شوال مش شوية وقعدت افكر
هتجيبى ايه يا شفشق ....هتجيب ايه يا بت
اه بس خلاص

اجيبله "بسكلته" اهى تنفعه واخد انا العربية بدل بهدلت المواصلات
لا بس مش
هتنفع سونة دى
دى بتشيل 50
كيلو مش 500
كده هتددشدش من اول ركوبة وتبقى راحت فلوسك يا عويس خلاص بس
اجيب" كولونيا خم
س خمسات" حاجة ايه بريحة مفحفحة
ولا اقولك لا برضوا
الراجل ما بيتريحش
هو بيح
ب ريحته
ولما بقوله حط كولونيا يقولى لا انا محتفظ بمبدأ حنظلة"
انها رائحة انسان" خلاص هى دى
اجيب" سليبر" ي
عنى شبشب بصباع
حاجة شيك كده من بتوع الكنيف
لا برضوا هو بيحب
يبقى حافى
ودايما متمسك ب
عصور ما قبل التاريخ
وماشى على نظام انسان الغا
ب طويل النأب طيب خلاص
مفيش ادامى الا "س
لسة كده او ميدالية فضة"
لا برضوا الراجل ما هيصدق ينزل يدلع
بيها فى الشارع ويلم علينا بنات الجيران
وابقى جبته لنفسى وافضل ا
عض واحدة كل يوم وادخل اللمان
وهو ما هيصد
ق بس انا مش هريحه
قاعدله قاعدله
اذن يبقى "قميص ولا زعطلون" كده بكمر ساقط على الموضة
لا برضوا كل مرة مقاساته
بتختلف وتفضل تكبر تكبر تكبر
لحد ما
هيفرقع
ومش هلاقى
المقاس ولا فى السلوم
ونقعد نرجع ويجي
ب بدلها "مم"مهو بتاع بطنه
كمان هو واخد على لبس الجلاليب البارتى
بتاعة المعلم طربقها الجزار
متمشيا مع مبدأ" رحرح
واترحرح ولا تتزحزح "
يبقى بس خلاص
هوج
ع دماغى
ليه مفيش غيرها" ساعة"
ايون ساعة يا بت يا شوشو
بما انه بيحافظ على موا
عيده ....اينعم محافظة شديدة
وما بيلطعش اى ح
د يجى 60 ساعة كده
يبقى مفيش غيرها اهى حاجة تعلمه الا
لتزام وتبطله حجة مش معايا ساعة
وهنا بقى انا اتبعت نظرية"ساعة تروح وساعة تيجى"
وهجننهولكو ان شاء الله

ورحت قايمة اوام جرى على... ستى ستارز ...وجدى سكاى
وجبتله ساعة من افخم واشيك
الساعات "حر ونار فى ايده"
اللى قعدت
تكتب الشتومة فيا
والنعمة يا ا
حسان لاوريك
ماشى بقى انا اتسخطت قرد كده برضوا اوكيه

والنعمة لطربق الجنينة على نفوخك
وهوريك شغل التنطيط ....والتفلية اللى على حق
وهصوصولك ....وهعضك عض ايه قرودى
اما جبت عليها واطيها ومليتلك البيت كله مراجيح قرود
ومن دى لدى.
... لما احوليك واجيبلك سعار
مبقاش انا شف
شق
وكمان يا قاسى بتقول عليا تلموذة وبروح المدرسة
واعمل زى العيال اوكيه

صبرك عليا اما نفضتلك جيبك من كتر الدروس الخصوصية
ووريتك شغل انفلونزا الخنازرية
وبدل ما هحطلك الاكل فى اط
باق هتلاقيه رضعة فى البزازات
وهوريك شغل المعيلة عياط
....واوأ ...طول اليوم
ومص مصاصات .... وشيكولاتات لحد ما الزقك واخلى يومك لونه بنى
ودبدبة .....وزن طول النهار
وانا عاوزة ....وعاوزة لحد ما تسد بقى
ومن هنا ورايح مفيش غسيل هنجيب بامبرز
ولا فى تنضيف ....ولا كوى ولا طبخ.... هنجيب دادة
والاكل كله هيبقى صنف واحد سيريلاك

وهوريك والا مبقاش انا شوشو بنت المدارس
ولو كنتم جدعان وطيبين زى ما بيقول ""عليكم ان تساعدونى فى قرارى هذا ""
" لقد قررت ان اعلن الحرب على احسان خرج النجف
لا ولا اقولكم احسان خرج الساعات
وهتحول لمصاصة دماء

وستتوقف ساعة الزمن من الان حتى ساعة اكل لسانه
عقابا له
على طوله الزيادة
"
واطلب منكم قراءة الفاتحة على المغفور له بأذن الله لسان احسان باشا خرج الساعات"
امضــــــــــــــــــاء
شفقـــــــــــــــــــــة بنت دراكولا

الخميس، 15 أكتوبر، 2009

Back To Blogger

بعد السلام عليكم ... وازيكم ... والعواف
وكل الكلام الحلو ده


عايز أقولكوا ان شفشوقتي اتسخطت
لأ مش اتسخطت قرد



لا والنبي ماهي ناقصة
هههههههههه

لأ انا أقصد انها رجعت يجي عشرين تلاتين خمسين سنة ورا كده
وبقت عايشة في دور الطفلة


قبل ما تكتب البوست الأخراني بأسبوع كده
ظهر عليها أعراض المرض
وماتخافوش ... ولا تلبسوا كمامات
المرض ده مابيعديش .. هوا بيطلع في القفا عدل



الهانم نزلت يوم إشترت بلوزة وردي وجيب رصاصي
قلت ألوانها وهيا حرة فيها

تاني يوم نزلت إشترت صندل اسود من أبو أبزيم
قلت ومالو يمكن تحط فرده في بقها وتسكت


بعدها راحت اشترت شنطة Back bag
قلت يارب تكون هتلم هدومها وترحل


راحت مكملة بشوية كراريس على مقلمة بمستلزماتها
وقامت سانة أول قلم رصاص وكتبتلكوا البوست اللي فات


ساعتها بس أخدت بالي
بيتهيألي انتوا كمان خدتوا بالكوا !!!

البوست الأخراني بتاع شفقة
اللي هوا "عدنا بعد الفاصل"

ماخدتوش بالكم انها كتبته اول يوم في الدراسة ؟؟
وتحديدا يوم 4 أكتوبر

والبوست اللي قبله "وحشتونا موووووووووووت"
كان في نهاية الامتحانات وبداية الأجازات


واضح انها كانت واخدة أجازة دراسية زي التلامذة

آه أمال إيه

وكمان رسي عليها التأجيل بتاع أنفلونزا الخنازير



طبعا أنا ماصدقت لقيت فرصة
واستلمتها تريقة وكرهتها في نفسها
يعني انت مالقيتيش غير يوم دخول المدارس ؟؟
مش واخدة بالك إن آخر بوست كان مع بداية الأجازات ؟؟
الناس تقول عليكي ايه دلوقتي ؟؟ عيلة بمريلة ؟؟
وآآآل ماجيستير آآآل

طب خدي الإعدادية الأول

ههههههههههه


بس بيني وبينكم
أنا بعد ما اتريقت عليها لقيت عندها حق

ماهو برضو Blogger زي المدرسة
زحمة ومليان مدونين
فيهم الطيبين الجدعان اللي تحس معاهم انك وسط اخواتك
وفيهم ناس غاويين حوارات وتلسين وتستعيذ بالله منهم زي الشياطين
بس بالحق وللأمانة .. الأكتر هما الكويسين



حقيقي Blogger ده مدرسة
إتعلمنا فيها إزاي نكتب ونعبر عن اللي حاسينه
إتعلمنا إزاي نقرا لكل رأي شماله ويمينه
إتعلمنا إزاي نعمل خير ونحب اللي عاملينه
إتعلمنا نحب بعض ونخاف على اللي حابينه

فعلا إحنا رجعنا لمدرسة Blogger مع أول أيام الدراسة
بعد أجازة صيف طويلة
ومليانة أحداث مش ظريفة
رجعنا وكلنا إصرار وأمل مانغيبش عنها تاني
وحشتنا الدراسة فيها
ووحشونا أوي زمايلنا المدونين
وإن شاء الله ننتظم في الدراسة
وماتاخدوناش غياب تاني

من فصـل تالتة تاني
إحســــان التلمـوووذ

الأحد، 4 أكتوبر، 2009

عـــــــــــــــــــــــــــــــــدنا بعــد الفـــــــــــــــــاصل


اعزائى واحبائى المدهولين ....عفوا اقصد المدونين وحشتونا خالص مالص بالص

المهم اننا قررنا نرجع بعد الفاصل ونواصل ..... بس لعلمكم ده ماكانش فاصل بس
ده كان فاصل وفاصلة
وفصلتين ومفصول ومرفود كمان

لا نتكلم حبه جد بقى احنا اصلنا
حصلتلنا شوية حاجات غريبة كده
بس الحاجات مش هى اللى غر
يبة لا التوقيت هو اللى كان غريب
كل حاج
ة وراها التانية
يعنى يادو
ب نخلص من حاجة ونكسر وراها زير
تطلعلنا حاجة غيرها

واليك
م بيان بكل ما حدث
الحدث الاول :-

انتم طبعا عارفين ان جدتى رحمها الله وانتقلت الى الاخره لحد كده عادى وكلنا هنموت
ولكن بعدها علطول بشهر جدة احسان تعبت
تعب شديد جدا وماتت بعد جدتى بشهرين
ساعتها احسان اتصدم وبصلى
بصة غدر وقالى اظاهر ان ستك قرت على ستى ونشتها عين قبل ما تموت
كل ده علشان جدتى قالت ان جدته لسه بصحتها
فرديت وقلتله ليه ان شاء الله ده على اساس ان ستى عينها وحشة ...دى كانت قمر
وبعدين ده قدر وه
ى ست كبيرة بس ربنا يدينا عمرها
فقالى ايه انتى هتسطعبطى دى كانت عندها 80 سنة بس
واحنا العيلة عندنا بتقعد ل
حد 100 وانتى طالعة
يعنى ستى اتخطفت بدرى
وكله من عينيكم الوحشة "قل اعوذ برب الفلق"
ولقيت الراجل اتلبش ومش طايق منى اى كلمة
رحت متلككة وعاملة زعلانة وقلت هيتهد
ويعتذر ويقدم فروض الطاعة والولاء
وقعدت الم بؤجتى وقلت اخد
فى وشى واطفش واسيبله البيت يمكن يعرف قيمتى
لكن الرا
جل ولا الهواء
وساعتها اكتشفت اد ايه هو بيح
بنى ومايقدرش على بعادى
المهم انى سحبت نفسى وقلت اق
عد عند ماما كام يوم استجم
الحدث التانى:-

طبعا بابا وماما استقبلونى احسن استقبال اول ما شافونى داخلة بالبؤجة
لا نقرظة بالكلام... ولا سايبة بيتك ليه يا
عايبة... ولا الموكوسة ملهاش الا بيتها
ولا اى حاجة من دى ... الصراحة ناس ذوق ذوق ذوق
وعصر
ت على نفسى ليمونة وقعدت وانا ملزقة من الليمون طبعا
وفى يوم صحيت لقيت بابا بيلبس ترننج وخارج
سالته " رايح فين ي
اباباه" بصلى وقالى عندى ماتش
بصراحة استغربت... ماتش ايه يا ع
م الشباب والرياضة وانت فى السن ده؟؟
اظاهر ان البيت باظ ومبقاش فيه
لا ظابط.... ولا رابط من بعدى
وشوية والف
ريق جه ينادى عليه ونزل
بقيت بكلم نفسى ايه يا جدعان ده ...مال ابويا بق
ى عنده صحة كده ليه ؟؟ هو فاكر نفسه الكابتن ماجد
شوف الراجل عنده كام سنة ومع ذلك لسه نشيط ...وسى احسان افندى كل يوم يرجع يقول تعبان لما جابلى المرض
بلا وكسة على شباب اليومين دول ...
. هو ده زمن الكوارع و السمن البلدى والمفتقة والا فلا
ومفيش بعدها بعشر دقايق لقيت واحد بيتص
ل وبيقول ان بابا اخدوه على المستشفى
علشان عمل ح
ادثة وعربية خبطته
قلت فى عقل بالى ايه يا شفقة
ده انتى سرك باتع ولا ايه ؟؟ شكلك نشيتى ابوكى عين
يادى المصيبة اظاهر ان كلام احسان هي
طلع صح ولا ايه العيلة دى عينيها حوله ولا ايه؟؟


طبعا جريت على المستشفى لقيت بابا مدشدش ورجليه متفتفتة
اظاهر انه دخل فيه لورى.... مش عربية عادية وقتها قلت لبابا اظاهر انى نشيتك عين يا بابا
فبصلى وقالى هو انتى يا مقصوفة الرقبة ما تلاقيش الا ابوكى وتحسديه
وراح مزعق لاحسان وقاله خد مراتك وغورها من عندنا
وبعد التفحيص والتمحيص والاشعة والتحاليل والذى منه
قرر الدكاترة اجراء عملية دقيقة لبابا فى رجله وتركيب شرائح ومسامير
وتمت العملية بخير والحمد لله

الحدث الثالث:-

كان خطيب اختى موجود معانا ولما سال ليه بابا طردنى شر طردة وعرف انى نقيت عليه
افتكر ان الموضوع صدفة لكن لما عرف ان جدتى قرت على جدة احسان
ساعتها الراجل خاف على نفسه وقعد يقول لاختى كلام زى الدبش لحد ما حدفت الدبلة فى وشه
و
خد فى ديله وقال يا فكيك
واتفسخت الخطوبة و
بقت اختى مكلوبة منكوبة



الحدث الرابع :-

الحمد لله بابا رضى عنى واقنعته انى مش انا اللى نشيته عين
وانه اكيد هو اللى ما كانش شايف
بعينيه علشان كده حصلت له الحادثة
واخ
يرا صالحنى
واحنا قاعدين معاه جه عمى الص
غير يزوره ويطمن عليه
وقعد يسأل بابا ازاى الحادثة حصلت؟؟
وازاى ما اخدش باله ؟؟....بابا رد عليه وقاله السن بقى
والواحد عجز وهو
انا لسه شباب زيك
ويادوبك الراجل نزل من عندنا من هنا وسمعنا صوت صراخ ودب على السلم
جرينا نفتح الباب لقينا عمى جثة هامدة ورجله متفتفتة
خدناه على المستش
فى قالوا رجله اتكسرت
ولازم تتجبس


المهم جبسناه واخدناه يلزم السرير المقابل لبابا وهو مش طايقه
واللى جاى على لسانه "قال بيقولى شباب قال وحسبى الله ونعم الوكيل"
طبعا لحد هنا وانا واخدة ان الموضوع صدفة ومش مصدقة كلام احسان بتاع نش العين ده
وقلنا ناخد هدنه و نبعد شوية ونسافر اى مكان بعيد بعد كل الاحداث دى
اللى تفوقت على احداث غزة

الحدث الخامس:-

سافرنا الى ابعد واهدأ مكان فى العالم على الحدود وقعدت انا واحسان نحب فى بعض شوية
وكلام جاب كلام افتكرنا واحد صاحب
نا قعدنا نتكلم عليه ونقطع فى فروته
ومفيش ثوانى بصينا لقينا التليفون بيرن
رد احسان وعرف من المكالمة ان صاحبنا ده دخل المستشفى لاصابته بمرض خطير فجاءة
وانه فى العناية المركزة
طبعا برضوا سببنا الموضوع انه قدر ونصيب وصدفة بحته

الحدث السادس:-

اليوم اللى بعده صحيت لقيت احسان بيصلى وقاعد يقرا لجدته الفاتحة وقعد يفتكرها
قعدت جنبه وطبطبت على كتفه وواسيته
وساعتها قعدنا افتكرنا كل الناس الكبار اللى فى العيلة اللى ماتوا واللى ما ماتوش
ومنها تطرق الحديث على حما اخته وانه راجل عجوز
بس كله حيوية .... واحسان قعد يتكلم عنه وعن صحته واد ايه هو راجل عايش حياته ولا كأنه ابن امبارح
ومفيش بعدها بساعة تل
قينا خبر وفاته
واننا لازم نرجع من السفر علشان نحضر العزاء والجنازة

وقتها وبعد كل الاحداث والمصاي
ب اللى نزلت ترف فوق نفوخنا احسان بصلى
وقالى" اظاهر يا حبيبتى ان العيب مش فيهم ....ده العيب فى عيون البلاوى اللى حواليهم"
وطبعا مفهوم مين هما البلاوى
وبعدها
قررنا اننا ما نخرجش من البيت تانى
وكل واحد فينا يقعد فى حبس انفرادى


وبصراحة اكتر مكناش بندون علشان اشفقنا عليكم مننا


ويفضل وضع خرزة زرقاء على باب المدونة
وربنا يستر
ومنجلكوش فى حاجة وحشــــــــــــــــــــــــــــــة



شفقـــــــــــــــــــــة